القادة .. أنواع ..

هناك من يمهّد الدرب لنفسه فقط ..

و هناك من يمهّد الدرب لنفسه .. ثم لإبنه من بعده .. كما نرى في مسارح العالم الثالث الصدئة ..

و هناك على النقيض .. من يمهّد درب الورود .. لعرقٍ بأكمله .. لأقلّية مستضعفة .. كان أقصى مناها يوماً أن يُسمح لها بالجلوس على مقعدٍ خالٍ في باص عمومي .. و أن لا تُجلد بسياط التفرقة العنصريّة أين ما ثُقِفت .. و لا يُبصَق في وجهها متى أخطأت ..


و تمر ٤٥ سنة فقط .. هذه ٥٤٠ شهراً فقط .. هذه ١٦٢٠٠ يوماً فقط .. ليست من عمر الجيل كثيراًً ..

و اليوم يُضرب لها سلام الولاية على الرجل الأبيض .. من الرجل الأبيض ذاته .. الذي كاد أن يلقيها يوماً طعاماً مهملاً للقروش في عروض الخيل .. و كاد أن يفنيها بألوان عذابه و إمتهانه .. اليوم .. صار الذي كان عبده بالأمس .. سيده .. فهذه مشيئة الله ( وَنُرِيدُ أَن نَّمُنَّ عَلَى الَّذِينَ اسْتُضْعِفُوا فِي الْأَرْضِ ) تنحني له الدول إحتراماً .. رغم أنف من أبى أبيضاً كان أو أزرقاً أو شفّافاً ..


هذا ليس درساً في الأحلام و تحقيقها فقط .. و ليس درساً في العمل و وصول النتائج مع الوقت فحسب ..

بل ..

إنّه درسٌ في الديموقراطيّة الإسلامية .. في ( الناس سواسية كأسنان المشط ) .. درسٌ لا يّعاد كثيراً في المساواة .. لن يَفهمه الجبناء ..

فلا نامت أعينهم ..
ولا حَلُمَت ..


و أكادُ أسمع تلك المسيرة الحاشدة الأسطوريّة .. عند نصب لنكولن التذكاري .. بعد ٤٥ عاماً .. تقول بصوتٍ واحد :

نوماً هنيئاً .. مارتن ..

قُلِ اللَّهُمَّ مَالِكَ الْمُلْكِ تُؤْتِي الْمُلْكَ مَن تَشَاءُ وَتَنزِعُ الْمُلْكَ مِمَّن تَشَاءُ وَتُعِزُّ مَن تَشَاءُ وَتُذِلُّ مَن تَشَاءُ بِيَدِكَ الْخَيْرُ إِنَّكَ عَلَىٰ كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ ﴿آل‌عمران: ٢٦﴾


هناك من كان يعتقد بأن نتائج الإنتخابات محسومة سلفاً للرجل الأبيض .. و أن الإنتخابات مجرّد مسرحيّة هزليّة لا فائدة منها إلا إيهام الشعب الأمريكي بأن له دورٌ في صنع القرار الوهمي .. لا أسمع لهم صوتاً الآن .. أين ذهبوا ؟

عزيزي العربي .. ساكن العالم الثالث .. إن كنت تعتقد أن ( الإنتخابات ) الرئاسية الأمريكية كانت مجرد مسرحيّة .. فربّما عليك وضع تركيزك ( الإنتخابي ) في مكانه الصحيح .. في الأشياء التي تناسب تفكيرك مثل ( إنتخاب ) ملوك جمال الماعز و الأغنام و بقيّة البهائم السارحة بالجوار .. و دع ما للشعب الأمريكي للشعب الأمريكي .. فالشعب الأمريكي ليس مجرد بهيمة تسرح حيث أمرها الراعي .. الشعب الأمريكي يعرف حقوقه و مطالبه و يعرف كيف يطالب بها دون خوف .. الشعب الأمريكي شعب متمدّن .. يملك رأي عام فعلي و دستور و قوانين و لوائح مكتوبة يعرفها الصغير قبل الكبير .. فإن كانت هذه الكلمات أكبر من تفكيرك .. فلا تحد عن عصى الراعي .. و استمر في رضاعة لبن المراعي .. و كلّما سمعت كلاماً عن الحياة و الحرّية و الرأي .. تذكّر أنك مجرد مواطن عربي .. بلا قيمة أو داعي ..

و إسعى .. يا ساعي ..

45 Responses

  1. يا ناس في حاجة اسمها دمقراطية ,, سيبكم من العنرصية والكلام البدائي الفاضي الي مالو اي مفعول في الحياة !!

    الدمقراطية حتغير العالم بإذن الله ,, بس الله واعلم للأحسن أو للأسوء !!!؟

  2. iGarni

    الله يعطينا خيره ويكفينا شره ..

    لما الواحد يكون باله مشغول بحاجه يتحلم فيها ..

    وهذا الي صار معي ..

    تحلمت أنه أنتصر .. :-)

    شكراً بندر ..


  3. على الدولة حقٌ أن ترفق مع كل طالب مبتعث طبيبا نفسيا يعالجهم من الصدمات الحضارية ..
    ومن خطر شعور الحرية ..


  4. الحقيقة يا بندر تطرقك لحلم مارتن لوثر كينج نبهني وأعجبني جدا
    فعلا سبحان الله انظر كيف تتحقق الأحلام، وكيف يؤثر الرجال في الأمم

    ونسأل الله تعالى أن نرى اليوم الذي تعود فيه الأمة الإسلامية إلى سالف عهدها
    وسلم لي على أصحاب المراعي


  5. قبل سنتين او اكثر، كنت اتمشى مع اصحابي في شوارع نيو يورك ومرينا قدام مكتبه تعرض كتاب The Audacity of Hope: Thoughts on Reclaiming the American Dream.

    تذكرت ان هذا الاسود بيرشح نفسه للرئاسه. ضحكنا كلنا وقلنا يحلم فيها المسكين. لكن نسينا ان احنا العرب المساكين، ما نعرف الديمقراطية ولا عندنا امل في اي شئ.

    وفاز الاسود…

    يوم يتذكره التاريخ.

  6. مرسال

    بإختصار …

    لا يأس مع الحياة


  7. نعم 40 سنة ليست طويلة في عمر الشعوب لكن هذه ال40 سنة كانت 40 سنة من العمل و التعب و التضحيات لأناس آمنوا و اجتهدوا.


  8. اولا مبروك لاوباما الفوز

    ثانيا، الله يخليك اعطيني مثل لدولة اسلامية واحدة كان لديها ديموقراطية حيث كان للشعب يد في اختيار الحاكم، فلم يتم ذلك الا لأبوبكر حين بايعه المهاجرين و الانصار في سقيفة بني ساعدة وطبعا لانه كان الصديق… رضي الله عنهم اجمعين

    ثالثا
    {وَنُرِيدُ أَن نَّمُنَّ عَلَى الَّذِينَ اسْتُضْعِفُوا فِي الْأَرْضِ}
    نزلت في بني اسرائيل و هذه الاية لهم عندما نصرهم الله علي فرعون و تفسيرها (ونريد أن نتفضل على الذين استضعفهم فرعون في الأرض، ونجعلهم قادةً في الخير ودعاةً إليه، ونجعلهم يرثون الأرض بعد هلاك فرعون وقومه.)

    رابعا
    ارفع قبعتي (او غترتي او طاقيتي رغم اني لا البس اي منها الان) تحية و احتراما لك علي اخر جزء في الموضوع الذي يبدأ من (عزيزي العربي .. ساكن العالم الثالث) و ينتهي بنهاية الموضوع

    وسلامي و تحياتي لك و لزوار مدونتك الكرام

  9. o T h M a N

    كلامك جميل
    ل
    ك
    ن
    يبقى للوبي اليهودي كلمة….
    شكلك مدمن أفلام ، تعرف أمريكا فقط على الافلام لامؤخذة
    وأمريكا لا تستحق نصف هذا الاعجاب ، العنصرية الامريكية على أشدها ضد الاسلام وضد السود و ذووا الاصول المكسيكية والاسبانية يارجل على رسلك…


  10. حقيقة أنني أستغرب منك يابندر وكأنك لاتمت للعرب بصلة؟؟ وكأن الرسول عليه أفضل الصلاة والسلام ليس عربيا!! وكأن القرآن لم ينزل باللغة العربية!!

    كيف تقوم دولة وفيها أناس مثلك متشائمين من الواقع العربي؟
    كيف تجعل حلمك حقيقة في مجتمعنا متشائمين من واقعنا كثيرا؟
    أنا لا أقول أننا متميزين ولكن يجب أن نعي أننا نمشي بهدوء

    ثانيا/ هذا الرجل تعب حتى وصل إلى ماوصل إليه وأنت للاسف تجلس خلف شاشتك وتستعمل أدوات الرسم التي صنعوها لك لتندب حظ العرب وحظك الذي لم يوصلك إلى ماتتمنى….

    ثالثا/ عن أي ديموقراطية إسلامية تتكلم عنها؟؟؟ هل تعي الفرق بين النظام الاسلامي والنظام الامريكي؟ هل زرت أمريكا وعرفت العنصرية هنا أم لا؟ هل تعي أن هذه الديموقراطية ضربت عرض الحائط بقرارات مجلس الأمن لتبرير غزوها للعراق؟ للاسف فالديموقراطية لم تفلح للاسف في وقف هذا العدوان؟ بل بررت بأن العراق بلد محتل ؟ للاسف فهذه هي ديموقراطيتك التي تتكلم عنها ….لا أعتقد أنك زرت أمريكا لتعرفها على حقيقتها فأنت للاسف يبدو أنك من الناس الذين تأثرو بالافلام كثيرا حول الحلم الامريكية ……

    أنا لا أقول أن الذي حدث شئ بسيط ولكن لا أعتقد أنه يستحق هذا الكلام الذي كتبته

    حتى أكون دقيقا أكثر فكلامك كان أكثر من رائع حتى (نوماً هنيئاً .. مارتن ..) وليتك لم تكمل فقد صدمتني برأيك…..

    قال الله تعالى ( إن الله لايغير مابقوم حتى يغيرو ما بأنفسهم ) فليتك غيرت هذا الشي في نفسك مجتمعك ومؤسستك وبيتك قبل أن تندب حظك

    ملاحظة مهمة / أتمنى أن لا تنسب النظام الاسلامي الديموقراطي بنظام أمريكا لأنه لايوجد شي بالاسلام اسمه نظام ديموقراطي بل يوجد شئ اسمه شورى في الاسلام

  11. احد قاطنين العالم الثالث والعهده على الكاتب

    عزيزي كاتب المقال…..ساكن العالم الثالث

    كم تمنيت ان تتحدث من منطلق اسلامي خصوصا حين ذكرت الاية الكريمة من سورة ال عمران
    لتكمل اللوحة الفنية ولكن “خرب كل شي يوم اتضح كلامك بعدين انه من مبدا قومي عربي بحت” للاسف.

    مقال جريء>>>>اكيد هذا الي تبي تسمع من الناس :)
    بس دامك بهالجرائة…….اذكر اسماء الدول او الحكام او حتى الشعوب الي تعنيهم
    عندي ملاحظة عزيزي كاتب المقال….قاطن العالم الثالث من المهد الى اللحد
    ليش اليوم منزل المقال؟؟ ليش مو قبل شهر سنه ولا كان عندك شك انه جد ممكن تصير مسرحية؟؟!
    هي وحده من ثنتين
    انت توقعت ان كلام الناس يطلع صدق فتبلط البحار والمحيطات بسيراميك سويسري
    او ينجح اوباما فتنزل المقال “الجريء” وتتكلم عن الحلم ذو ال45 سنه او 540 شهر او16200 يوم اوال388800 ساعه او 23328000 دقيقه او1399680000 ثانية.
    لانه هالتاخير في طرح هالمقال ابو عيون جريئة يحط في بال القاريء انه صاحب المقال كان شاك بالمسرحية الانتخابية الي يتكلم عنها
    يعني “مافي مصداقية”.

    “إنّه درسٌ في الديموقراطيّة الإسلامية .. في ( الناس سواسية كأسنان المشط ) كلام جميل بس هذا الي اتكلم عنه “المساواة الاسلامية”

    الديموقراطية الاسلامية كما تقول لا توجد بديننا الحنيف
    عندنا شورى
    طبعا احببت ان اذكر هذا الشيء لانك قمت بذكر هذا المصطلح ولكن بالحقيقة انا على علم كامل انك تتكلم بمنطلق قومي لذلك اتمنى منك كتابة”الديموقراطية العربية”

    انت على علم عزيزي كاتب المقال العربي….قاطن العالم الثالث
    انه عدد قليل جدا في امريكا يصوتون
    وابسط مثال روح يوتيوب وشوف الفيديو الي ينادون فيه بالتصويت
    لا اقول انه مافي مصداقية بس الشعب مو داري وين الله قاطه….بل اكاد اجزم انه نصهم ما يحدد من ينتخب الا اخر يوم

    واخر شي عزيزي كاتب المقال….احد امثلة سكان العالم الثالث
    احب اقول كما قال مفكر سعودي شهير “برضو هذا المفكر مثال العالم الثالث مع انه عنده دكتوراه ومطلع كثير”
    بس يقول ان امريكا والانتخابات فيها زي القطار ماشي على سكة محدد والاحزاب تتسابق على قيادته فقط لا غير

    *عزيزي كاتب المقال, في حالة كونك اسود وفرح بما حصل في امريكا فمن حقك الفرح والكتابة بما كتبت
    فان كنت اسود حقيقيا فتجاهل ما كتبته.

    مع تحيات اخوك المسلم او “العربي” بالاصح ليكتمل الطقم مع مقالك :)


  12. ربما كون أوباما من والد مسلم ( رغم كونه مسيحياً ) قد -ولاحظ أنها قد- يسهم على الأقل في جعله يفهم الإسلام كدين رحمة وليس إرهاباً كما أظهره بوش ..
    أنا لا أعلق كثير آمال ولا قليل حتى على ذلك.. فالسياسات الأمريكية معروفة ولا دخل لها بالرئاسة طالما الكونجرس موجود.. هناك مشاريع تقدم ( بغض النظر عمّا هي ) وهناك تصويت عليها من قبلهم.. وإذا كانت التوجهات واضحة منذ البداية فـ معروف آخرها..

    لنآمل أن لا تغتاله أحد المنظمات العنصرية أو أعدائه حتى لا يصاب الشعب الأمريكي (الشقيق P:) بالتحديد العرق غير الآري من باقي الأجناس بنكسة أخرى غير… نكستهم الاقتصادية .. وتصبح المصيبة اثنتين.. وخبطتين.. ” وفقشتين ” .

    بندر..
    نحن بحاجة لـ من يمهدّ هنا… تجي نبدأ ؟

  13. تامر رضوان

    انا كنت مستعجب جدا من النتائج ولم تكن النتيجية عادية بل كانت ساحقة لأوباما… هذا عجيب!!

    كيف هذا لا اعلم انا فعلن مازلت مستعجب


  14. اللهمّ أعزّ الإسلام بـ أمريكا ..


  15. و لكن هل فعلا إنتهى الحلم و أصبح حقيقة؟؟ ، القادم من الأيام سيجيب على هذا التساؤل.
    أتمنى :)


  16. [...] كان حلماً – بندر [...]

  17. tareem

    هالمرة دمية من العرق الأسود، لكن اللاعبين واحد.


  18. أوباما لو كان في إحدى الدول كان ممكن يكون مصيره “الترحيل” أو الحجز عند “الكفيل” أو “منع نقل كفالته” أو ربما كان قد يثور على الأنظمة التي “تحتجز جواز سفر العامل الكادح” ولعله لو أخذ جنسية هذا البلد وحاول أن يقوم بأي إصلاح لتم اتهامه بالتهمة العنصرية البغيضة المتداولة في بلد “يحكم بالشريعة الإسلامية” على أنه (أي أوباما) ليس إلا “طرش بحر” و عليه أن “يسأل أبيه كيف حصل على الجنسية” وأنه “لا أصل له” وغيرها من الترَّهات الحمقاء, لقد استمعت لأوباما وهو يقول: “لا نريد استثمار المال في الصين ثم دفعه للعربية السعودية”, وأوباما يعرف الإسلام بشكل جيد جداً, وقد تكلم في كتابه عن “غزو الوهابيين” لأندونيسيا وكيف أن التعاليم “الوهابية” تقلل من شأن الإنسان, ويبدو أن أوباما أخذ انطباع غير جيد بالمرة عن الإسلام ولذلك اعتنق المسيحية باقتناع تام.

    اللهم يا من لا إله غيره, أعز أمريكا واجعلها دوماً حامية الحريَّات والأقليات , (أرض الحرية وموطن الشجاعة) كما يحلو لهم في نشيدهم الوطني.

    The land of the free

    and the home of the brave


  19. من جد امريكا ام الدول.. يا بخت الامريكان

  20. Ahmed.Mag

    عرب .. عرب .. عرب

    كم أشفق على حالنا .. نحن العرب .. !!

  21. badr ali

    أي نعم أمريكا عندها عنصرية تجاه السود والعرب .. أي نعم أن في أمريكا ظلم ..أي نعم في أمريكا حقد على المسلمين .. أي نعم أمريكا فيها من الفساد والجنس القذر الكثير…….ولكن
    يظل هناك ديمقراطية نفتخر بها .. هذه هي الدميقراطية على أصولها رجل أسود من أصل كيني يصبح رئيس لأعظم دولة في العالم هذه هي الدمقراطية كما يجب أنت تكون ،،، وليصمت جميع… (؟!!)
    لمن شاهدت ردود فعل فوز أوباما دمعت عيني الصراحة اليابان بريطانيا الصين العرب الأطفال والشيوخ في إندونيسيا جميعهم فرحين بهذا الفوز العظيم ،،، سيذكر التاريخ هذا اليوم كثيرا يوم تنتصر الحرية ورأي وقيمة الانسان على المال على الأنظمة القذرة على الفسادة والعفن ،،، نعم أمريكا ..نعم للتغير

  22. Saud A. AlResayes

    إن غداً لناظره قريب .


  23. أحمد بدرة
    لا تتحمس كثيراً للديموقراطية .. تحمّس للمساواة في الفرص .. فهي لب الموضوع :) ..


    iGarni
    تحقق حلمك إذا !
    :)


    طلال
    أو إعادة غسل دماغك و أدمغة المبتعثين فور عودتكم :) .. أسهل بكثير !


    مصطفى حسان
    الأمة الإسلامية عائدة بإذن الله .. لكنها بإنتظار أمر الله .. ثم القائد ..


    Khalid Alsudairy
    شايف كيف ؟
    :)


    مرسال
    صحيح :)


    انتروبي
    نعم تماماً ..
    ٤٠ سنة من العمل المتواصل ..


    princejimi
    أولاً .. فوز أوباما لا يهمني شخصياً .. بس شكراً
    ثانياً .. ممم .. لا يوجد ..
    ثالثاً .. نعم هي في بني إسرائيل .. لكنها مع سياق الموضوع ..
    رابعاً .. تسلم عزيزي ..
    الله يسلمك ..


    o T h M a N
    اللوبي اليهودي أو الماسوني أو .. ليس موضوعا هنا .. موضوعنا أن رجلاً من فئة مستضعفة مجرد مهاجر بأحلامه .. أصبح الآمر الناهي و الحاكم المختار بإختيار بقية الشعب ..
    بالمناسبة لا أحب أمريكا و لا أشاهد الأفلام الأمريكية أبداً ..
    نعم فيها عنصرية .. لكن هناك .. تتغير الأشياء بسرعة يا عزيزي ..
    هل وصلت فكرتي ؟


    محمد الناصري
    أهلاً بالتعليق الدسم ..
    ما علاقة أن أمت للعرب بصلة يا عزيزي بالتدوينة ؟
    ثم أخي محمد .. أي “واقع” عربي تقصد ؟ .. لا أرى حولي سوى بقايا من ماضٍ عتيق .. كيف أتفائل .. قل لي بربك ؟
    ٢- هذا الرجل تعب حتى وصل إلى ماوصل إليه
    بالطبع ..
    ٣- وأنت للاسف تجلس خلف شاشتك وتستعمل أدوات الرسم التي صنعوها لك
    و المعالجات مصنوعة في إسرائيل .. و الخيارات قليلة يا سيدي ..
    ٤- لتندب حظ العرب وحظك الذي لم يوصلك إلى ماتتمنى….
    لست أندب حظي ..
    ٥- عن أي ديموقراطية إسلامية تتكلم عنها؟؟؟
    أتكلم فقط عن الإنتخابات الأمريكية .. لا عن سياستهم الخارجية و الداخلية و لا عن العدوان ولا .. ولا .. فقط عن نظام الإنتخابات يا عزيزي .. و لا أشاهد الأفلام الأمريكية أبداً .. و للعلم .. أنا أتقزّز من أمريكا لأسباب كثيرة ..
    ٦- لايوجد شي بالاسلام اسمه نظام ديموقراطي بل يوجد شئ اسمه شورى في الاسلام
    لا أرى أي تعارض بين الإسلام و الديموقراطية .. و للتوضيح .. كل ما أقصده هنا هو المساواة في الفرص بكل بساطة .. أخذ رأي الشعوب بكل وضوح .. هذا كل ما في الأمر ..
    هذه التدوينة أبسط بكثير مما حمّلتها يا عزيزي :)
    أشكرك ..


    احد قاطنين العالم الثالث والعهده على الكاتب
    عزيزي .. يبدو أنك جديد على هذه المدونة .. فهذه المدونة تبصق على القومية من كل حدب و صوب .. و لا تهتم إلا بالإسلام و مبادئه .. لا مشكلة .. حياك الله .. :)
    ١- خرب كل شي يوم اتضح كلامك بعدين انه من مبدا قومي عربي بحت” للاسف.
    لتسقط القومية العربيّة يا عزيزي .. و ليبقى الإسلام فقط .. القومية أكذوبة كبرى ..
    ٢- اذكر اسماء الدول او الحكام او حتى الشعوب الي تعنيهم
    الأسماء لا تهم .. الأفكار أهم من الأسماء يا سيدنا ..
    ٣- كان عندك شك انه جد ممكن تصير مسرحية؟؟!
    هذا وقتها !!! .. و كان ممكن يفوز ماكين بخيار الشعب ( و مشيئة الله قبل كل شيء طبعاً ) ..
    ٤- “المساواة الاسلامية”
    تماماً .. مساواة ..
    ٥- عندنا شورى
    طبعاً .. لكن عندهم مهاجر أصبح في سنوات رئيساً .. و عندنا مولود من أم مواطنة قد يفني حياته كلها بحثاً عن جنسيّة البلد الذي عاش فيه ٢٠ سنة .. بلا فائدة .. هل ترى الفرق ؟
    ٦- لى علم كامل انك تتكلم بمنطلق قومي
    قومي ؟ .. مرة أخرى .. القومية العربية ذهبت إلى الجحيم منذ زمن غابر و لا تهمك و لا تهمني .. نحن نتمسّك بالإسلام و نبصق على القوميّة .. متفقين ؟
    ٧- انه عدد قليل جدا في امريكا يصوتون
    هذه عاد مشكلتهم هم .. نظامهم يسمح للجميع بالتصويت .. فمن قرر منهم النوم في بيته .. فهذا خياره !
    ٨- بل اكاد اجزم انه نصهم ما يحدد من ينتخب الا اخر يوم
    ما دامت لا تصلهم تزكيات للمرشحين عن طريق الـSMS !!! من الطبيعي أن يكون الحكم في آخر يوم .. هذا منطق سليم في نظري الشخصي ..
    ٩- يقول ان امريكا والانتخابات فيها زي القطار ماشي على سكة محدد والاحزاب تتسابق على قيادته فقط لا غير
    لا أريد رأي المفكر السعودي .. أريد رأيك أنت يا عزيزي .. رأيك الخاص .. و دع مفكري العالم من شرقه لغربه بعيداً ..
    ١٠- مع تحيات اخوك المسلم او “العربي”
    المسلم و كفى .. العروبة لا تهمني بأي شكل يا سيدنا الكريم ..
    و بالمناسبة ..
    كلنا نقطن العالم الثالث !
    أشكرك ..


    غادة خالد
    كما تعلمين أقصد نظام الإنتخابات بغض النظر عن سياستهم الخارجية و الداخلية .. ليست سياستهم موضوعي ..
    أما بالنسبة للطريق .. و تمهيده ..
    إحلمي .. ( بأن ينال السعودي حقّه في أمريكا ) .. و انتظري ٤٥ سنة فقط ! .. مع مظاهرة واحدة للطلبة السعوديين عند نصب لنكولن التذكاري !


    تامر رضوان
    نعم عزيزي .. النتيجة ساحقة لأن الشعب تكلّم .. و لم تكن نتيجة معلّبة .. شعب سئم من حماقة بوش لولايتين على التوالي !
    :)


    nOuf.a.s
    قوية ترى .. لكن .. لم لا ؟
    الإسلام هو ثاني الأديان إنتشاراً في أمريكا ..
    و ليس ذلك على الله بعزيز ..


    ياسر الغسلان
    سنرى يا سيدي .. بإذن الله ..
    روعة المستقبل .. هي أنّنا لا نعلمه !
    :)


    tareem
    تقريباً !


    لؤي الشريف
    آآآه يا سيدنا لا تقلّب المواجع .. مجرد وجود سيستم .. بغض النظر عن عيوبه .. يعتبر ميزة كبيرة للغرب ..
    و بالمناسبة .. أنا لا أحب أمريكا أبداً .. و لكني لا أكره الشعب الأمريكي .. كشعب ..


    محمد بن سالم
    قد أخالفك في كونها أم الدول ..
    سويسرا .. النرويج .. السويد .. هناك دول كثير أفضل من أمريكا كنظام و سياسة و .. و ..
    :)


    Ahmed.Mag
    هل أنت مهتم للعرب ؟
    أم المسلمين ؟
    :)


  24. badr ali
    شكراً يا عزيزي ..
    that’s all i wanna say
    :)


    Saud A. AlResayes
    و لن يكون غريباً أن يكون أوباما أسوأ من بوش ! ..
    قد يكون أسوأ أو أفضل ..
    فكرة التدوينة مختلفة تماماً ..
    الفكرة هي الإنتخابات فقط ..

  25. متابع

    فوز أوباما: أسرع الناس إفاقة بعد مصيبة

    أحمد موفق زيدان

    قال المستورد القرشي عند عمرو بن العاص‏:‏ سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول ‏‏تقوم الساعة والروم أكثر الناس‏‏‏.‏ فقال له عمرو‏:‏ أبصر ما تقول‏.‏ قال‏:‏ أقول ما سمعت من رسول الله صلى الله عليه وسلم‏.‏ قال‏:‏ لئن قلت ذلك، إن فيهم لخصالا أربعا‏:‏ إنهم لأحلم الناس عند فتنة‏.‏ وأسرعهم إفاقة بعد مصيبة‏.‏ وأوشكهم كرة بعد فرة‏.‏ وخيرهم لمسكين ويتيم وضعيف‏.‏ وخامسة حسنة وجميلة‏:‏ وأمنعهم من ظلم الملوك‏…

    هل شهدنا هذا اليوم مع فوز باراك أوباما في الانتخابات الأميركية، عبقرية الروم التي تحدث عنها رسول الله ، فالصورة الأميركية التي دُمرت على أيدي المجاهدين في أفغانستان والعراق، صورة الولايات المتحدة التي مُسح بها الأرض في صحراء العراق وجبال أفغانستان، صورة الولايات المتحدة التي اهتزت حتى على المستوى الأوربي هذه الصورة استعادت اليوم شيئا مما خسرته بترشيح أوباما وتحقيق حلم مارتن لوثر، هذا هو تفسير حديث المصطفى بأسرعهم إفاقة بعد مصيبة ، وأمنعهم من ظلم الملوك، هل انتقم الشعب الأميركي من بوش، أم أن تصرفات أوباما ستكون نسخة عن تصرفات بوش بعد أن زار الكيان الصهيوني وشدد على دعمه له وأن لا تغيير في مواقفه، لست هنا في صدد مناقشة ذلك، إنما ما أود أن أشير عليه هو تلك العبقرية الأميركية الرومية في التعاطي مع مخرجات السياسة البوشية …

    الدرس الأهم بالنسبة لنا في هذه اللحظات هو تلك الصورة التي ركزت عليها الفضائيات بعد خطاب أوباما في شيكاغو حين جمعت البيض والسود رجالا وأولادا على منصة خطاب أوباما بمن فيهم الأخير، صورة حملت الكثير من المعاني ، أولها معاني أمنعهم من ظلم الملوك، وأسرعهم إفاقة بعد مصيبة، هل تعلمنا منها شيئا في ظل العقلية الفرعونية التي تحكم عقلية حكامنا ما أريكم إلا ما أرى ، في ظل عقلية الأصفار التي تتسم بها الشعوب العربية والإسلامية، في ظل المقولة التي طالما سمعناها العين لا تقاوم المخرز….

    http://ahmedzaidan.maktoobblog.com/


  26. عجبني أسلوبك في الطرح وفكرتك..

    لوهلة اعتقدت انك “خال” :P << هذي العقلية السعودية ;)


  27. بصراحة أنا أعتبر قرار أوباما رغم صغر سنه..
    ورغم نوع لونه ..

    قرار قوياً !
    خصوصا مع تدهور أقتصاد أمريكا والعالم ككل !!!

  28. محمد بستكي

    مممممم!

  29. محمد

    صح السانك..

    من أجمل ماقرأت لك يامبدع

    اللهم أصلح أحوالنا..

    عندهم إسلام بلا مسلمين

    وعندنا مسلمين بلا إسلام


  30. تناول جيد أخي بندر
    وحُلمٌ مات لأجله العظيم “مارتن لوثر كينج” يرى الضوء من أوسع أبوابه !

    (باراك أوباما) حقق نقلة نوعية كبيرة جداً في التاريخ الأمريكي منذ اليوم الذي صدح فيه بخطابه وبدأ حملته الإنتخابية وحتى اليوم الذي فاز فيه بـ رئاسة أمريكا !
    ولكن السؤال الحقيقي هو ، هل يفرق أوباما عن غيره ؟!
    أتمنى من كُل قلبي أن يكون مُختَلِفاً وهذا ما يبدو عليه ، إلا أنني أؤمن بأن السياسة الأمريكية ستظل كـ ما هي عليه ، قد تسلط الأضواء على جوانب “لنرى التغيير” فيما تُغيب عن جوانب ، فـ أياً كان الرئيس الأمريكي المُنتخب فـ هو في إعتقادي مُجرد مُسيير لأمور مخطوطة تمشي عليها الدولة من سياسة واقتصاد

    أتسائل ، ما هو رد فعل ساستنا على هكذا رئيس ؟!
    هل ستقبل دولنا المقرة سياسة “عبد” كما يحلوا للبعض نعته ؟!


  31. اخوي بندر

    كلامك جميل في أن رجل مهاجر بعد فتره من الزمن يصبح رئيساً هذه قمة الديمقراطيه ولكن هل تعتقد أن وصوله للقمه هو بسبب أنه كافح فقط وان الشعب ينتخب من يريد ؟؟
    ام هناك إعتبارات اخرى ومصالح كثر من فوز أوباما وليس فوز ماكين ؟؟

    ثم أقول للأخت نوف لماذا لا تقولي اللهم أعز أمريكا بالاسلام والسبب أن الاسلام عزيز ولا يحتاج لمن يعزه بعكس أمريكا ..
    ستقولين أن الرسول صلى الله عليه وسلم قال :
    (اللهم أعز الاسلام بأحد العمرين)أو كما قال
    سأقول لك بأن وقتها كان الاسلام في بدايته وكان في موقف ضعف ويحتاج لهمم الابطال لينتشر اما الآن فهو عزيز وفي كل مكان وأنا هنا أقصد الاسلام وليس حال من يعتنق الاسلام أتمنى الفكره وصلت واتمنى أن صدرك يسع لما قلت ..


  32. تذكرت سؤال لك بندر وللإخوان جميعاً :
    أمريكا قبل فتره طويله كانت بلد الديمقراطية كما كان يعتقد العالم وخلال السنوات العشر الأخيره تغيرت نظرة العالم أجمع لهذه الصورة بعد ما حدث في جوانتناموا وحرب العراق وغيرها كثرلذا ..
    ألا تعتقدون أن من أسباب انتخاب أوباما هو إعادة تلك الصورة بإنتخاب رجل أسود من أصول غير أمريكيه ليقال لهم هذه الديمقراطيه والا فلا وأن أمريكا هي بلد الديمقراطية الأول ؟؟؟ طبعا ليس هذا السبب الرئيسي للإنتخاب


  33. [...] أن نحلم بتحقق حلم مارتن لوثر كينج في مصرنا   مصادر حقوق صورة مارتن لوثر كينج محفوظة لمدونة  بندر صورة أوباما من مكان ما على جوجل الموقع الرسمي لحملة [...]

  34. jêt❤'∂iМę

    ~●{لله حٍگمتُهـ فيِے ذلك وإنْ اعٍتَرضْ الڪٌل واتفلسَف !
    ڪٌل شَيےء …فيٍے وقَتُه}●حِلُو ..!
    نشوُف بگرهـ ايش يـ جٍ ـينآآ ِمنٌه!●{~

  35. omar.sh

    شكرا على الموضوع الجميل والطرح الشيق ،، اوافقك وقد اخالافك في بعض النقاط ٠٠ لماذا
    نحن نحب النقد والنقاش ،، هذا السؤال سألني الدنماركي بعد جلسات من النقاش طالت بيني وبينه ٠٠
    نعم للنقاش فوائد واتعلم من وجهات النظر وو٠٠و٠ لكن لماذا لا نعمل لننتج لا اعني ننتج على المستوى الشخصي بل نعمل لنحقق الحلم ، من المسلمين نجد افضل المبرجين ، المصورين ، المخرجين ،المهندسين ،الاطباء ،،٠٠٠،٠٠٠، والكثير من المبدعين٠٠
    لماذ لا نشئ اكبر مجتمع على هذه الشبكة ، يكون مصدر كبير لنا ولغيرنا ننشر السلام بالاسلام يكون مبني على اسسنا ونبدع بتعاوننا وننتج المفيد للنشرها للعالم ،، لنحقق الحلم ونثبت من نحن .كم افخر حينما يسآلني احد الغربيين عن برنامج اي قران ويقول لماذا هذا الجهد يكون بالمجان واجاوبه لآننا اخوان فيتعجب ويعجب بنا ،، فماذ لوكان يستطيع ان يدخل بيننا وييتذوق طعم الاخوه بيننا ويسأل فنجيبه ٠٠٠٠ سنكسب الأغلبيه وان كان هناك ديموقراطيه فنحن الاغلبيه ٠٠ لماذا لا نبدأ الان لنحقق الحلم مممم٠٠٠

  36. M90

    انتصار اوباما ساحق فعلا وحدث كبير جدا سيتذكره العالم لسنين وقرون طويلة !

    لكن كلامك يا بندر صدمني جدا، امريكا تظل امريكا، وتظل اكبر داعم لليهود واسرائيل على وجه الارض

    واذا عاجبتك ديمقراطيتهم انصحك تلقي نظرة سريعة على انظمتهم الاستغلالية، ما يخفى على احد نظامهم الصحي (احد اسوء الانظمة في العالم!!) ونظام الضرائب والنظام الاستغلالي …. الخ

    والحمد لله على نعمة الاسلام


  37. Saudi Wanderer
    الألوان لا تهم يا عزيزي ..
    بل القناعات .. كما تعلم :)

    TO0OP
    الجرأة مطلوبة ..
    خصوصاً بعد أحمق مثل بوش ..
    :)

    محمد بستكي
    :)

    محمد
    تسلم :)
    صح بدنك ..

    مؤازر صلاح
    شكراً ..
    و نعم .. كل رئيس له قراراته بالطبع ..
    هل تعتقد لو أن آلـ جور كان رئيساً بدلاً من المعتوه بوش كان سيحصل نفس ما حصل ؟
    لا أعتقد ..
    كل رئيس له قراراته بلا شك .. حتى لو كان لعبة في يد أكبر .. يبقى هو صاحب القرار الأخير ..

    ابو لارا
    إذا أهملنا نظرية المؤامرة .. فأقول .. نعم .. كافح و إنتخبه الشعب ..

    أما كونه مجرد تحسين لصورة ديموقراطية أمريكا .. كل شيء وارد .. لكن قبل أن أفترض نظرية المؤامرة .. سأفترض أن من جدّ .. وجد ..

    jêt❤’∂iМę
    لا تأملي كثيراً من أوباما ..
    أنا لا أنتظر منه شيئاً بصراحة .. موضوعي عن تحقق حلم مارتن فقط ..
    شكراً

    omar.sh
    على يدّك يا عزيزي .. هيا .. :)

    M90
    لماذا صدمك كلامي .. ؟؟؟
    أتكلم عن تحقق حلم مارتن .. رغم أن أكره سياسة حكومة أمريكا الخارجية و الداخلية .. إلا أني أتكلم عن حلم مارتن فقط ..
    لا مكان للصدمات هنا !
    أنا فصلت بين كرهي لسياسة الحكومة الأمريكية و تقديري للحلم الذي تحقق لذلك المناضل .. بكل بساطة ..
    أعرف أنهم إستغلاليين .. لكن هذا لا ينفي روعة تحقق الحلم .. في زمن قياسي بالنسبة للأمم ..

  38. omar.sh

    بندر ،، اليد لوحدها ماتصفق ،، لماذا لا نبدأ الان ،،على الأقل نجمع افكار ،، وننطلق من هذه المدونه ..

  39. ســـامي

    ربما الفرح بفوزه بهذه الطريقة (التفاجئية) تعني الكثير من المعاني المبطنة العنصرية !! ما أدري .. لكن أعتقد أن أمريكا لا زالت تعاني العنصرية و رئيس أسود لا يعني (ببساطة) انتهاء عصر الظلام ؟؟


  40. جميييييل بندر ، هدف التدوينة جلي جداً .. لا أعلم لم يُحمل ما لا يحتمل !

    لروح مارتن ومالكوم اكس (المسلم) هذا الانتصار ..

    :)

    .
    .


  41. [...] نتيجة هذا النضال التصفيق مطولاً ، شكراً لبندر على تدوينته حول تحقيق [...]

  42. نادر التواجد

    ما دامك تكلمت في السياسة يا بندر فلا تستغرب خروج الكثير من الردود التي تصادم رأيك ، وهذي طبيعة السياسة ، عشان كذا ما أحب أتكلم فيها .
    إن كان لي من تعليق فأنا أرى أن اللوبي الصهيوني هو من يتحكم في اختيار الرئيس الأمريكي الذي يخدم مصالحهم ، وفي كل مرة لا يختلف سوى الأسلوب المتبع لتنفيذ ذلك ، وكلنا يتذكر مسرحية إعادة فرز الأصوات بولاية فلوريدا ، ولا أستبعد أن توقيت الأزمة المالية الحالية مفتعل أيضاً للتأثير في الانتخابات .
    بالمناسبة : قرأت قبل أيام عنواناً يقول أن أوباما عين إسرائيلياً ليكون كبير موظفيه لتشكيل الحكومة .


  43. كل الأهداف تبدأ بحلم..لكن بعيدا عن لبن المراعي (:!
    جميلٌ ماكتبت ..شكرا لك


  44. لقد آن للتاريخ أن يتغير و آن للمسلمات القديمة البالية أن تتغير و منذ زمن وجب علينا أن نتغير ..

    سلمت أناملك .. تحياتي ..


  45. لم أحب في هذه التدوينة إلا دفاعك عن حرية الاختيار و الكفاح للفكرة الحقة

    لكن ليخسأ بوش و من بعده أوباما ..و ليخسأ كل من أبطن الكره لدين الحق و إن أظهر السماحة

و إيه رأيك في الموضوع ؟

Comments will be sent to the moderation queue.