Archive for the ‘رسائل’ Category

أنت

من الجميل .. أن يأخذ بندر و فهد الجائزة الفلانية .. و أن يؤلف محمد ملياني كتابين .. و أن ينتشر عالمياً موقع سعودي مثل UnTiny لصالح الزيد .. و أن تُعرض صور يوسف رفه في كتاب عالمي .. و أن ينتج فؤاد الفرحان أربع برامج مميزة .. و أن يدخل المهند الكدم مسابقة للأفلام القصيرة .. و أن تؤلف هديل رحمها الله الروايات و المسرحيات .. و أن تحصل عالمة سعودية على جوائز عالمية .. و أن يقوم فريق مصري بتعريب الآيفون .. و أن يقوم ثنائي سوري بإختراع أنظمة تخزين المعلومات المستقبلية .. و أن تفوز غادة باعقيل بإذن الله بجائزة أفضل مشروع شبابي على مستوى العالم ( الرجاء التصويت لغادة .. دعمكم مهم جداً ) .. و أن تشتري قووقل خدمة ويب صنعها شخص عربي بـ ٧٥٠ مليون دولار بالأمس .. و الكثير الكثير الكثير مما يضيق به المكان هنا من إنجازات شباب و شابات المسلمين الكبيرة و الصغيرة .. و كل هذه الإنجازات تكاد تكون شخصية لأصحابها بشكل أو بآخر ..

الأجمل .. هو الإنجاز الجماعي .. هو أن نصبح كلنا من أهل الإنجازات صغيرنا و كبيرنا .. قريبنا و بعيدنا .. على مدار العالم الإسلامي .. فتنتهي مرحلة التثاؤب .. و تبدأ مرحلة الوثب .. فلنسمها ( الصحوة الحقيقية ) .. أو ( صحوة 2.0 ) .. أياً كان .. آن لهذه المرحلة أن تأتي .. و آن للسبات العميق أن ينتهي ..
(more…)

عريسنا

mily-wedding2

هذه الليلة السعيدة الجميلة الهادئة .. هي ليلة زواج حبيبنا الغالي .. محمد ملياني .. و الذي نحب مناداته بـMily ..

الكلمات خائنة .. لا تحسن الخروج في مثل هذه المواقف .. و لكنها .. تذكرني بوفاء صديقي Mily دوماً ..

حبيبنا محمد ملياني .. منذ أن عرفته قبل عامين أو ثلاثة .. و لم يعد للزمن عندي حساب حقيقي .. أصبح صديقاً حميماً منذ أول يوم .. فالطيبة تظهر على وجوه الطيبين .. و النوايا السليمة تُقرأ في العيون .. و كذلك .. حبّ الله و حبّ رسوله ﷺ يُعرفُ في الحركات و السكنات .. تمنيت لو أني عرفت ملياني قبل ذلك .. و الحمد لله على صديق صدوق كمحمد ملياني ..
(more…)

تجسيد

( لا تقل عنهم : معاقون )

فطموحاتهم .. أكبر من أجسادهم ..

بينما المعاق .. هو الذي أنعم الله عليه بالصحّة التامة .. فيهدرها .. و لا يقدّرها كنعمة لم يحظ بها الكثير ..

المعاق .. هو المعاق في أفكاره .. و ليس في جسده ..

عمى البصيرة .. الإعاقة الحقيقيّة ..

يا بني يعرب

غزّة ..
و ما أدراكم يا من تشعرون بالأمن و الأمان ..
عن غزّة ؟

كلما استفزعتم بالعروبة .. ستخذلكم ..
كلما استنجدتم الحكام .. سينسوكم ..
كلما احتميتم بالغرب .. سيذلونكم ..
كلما شكيتم لمجلس الأمن .. سيكون بياناً غير مُلزم ..

لتذهب العروبة إلى الجحيم ..
و ليذهب الحكّام إلى قصورهم ..
و ليذهب الغرب أينما أراد ..

أمّا أنتم أيها المشرقيّون ..
شعوباً و حكّاماً ..

فـ والله .. ثم و الله ..
طالما تطلبون العزّة بغير الإسلام ..
و طالما تطلبون الحمية من غير الإسلام ..
و طالما تقدّمون العروبة على الإسلام ..

فأنتم الأذلّون .. تُداسون و لا تتكلّمون .. و تدفعون الجزية للغرب من دمائكم و أهلكم و مالكم رغم أنفكم .. أ تفرحون يا بني يعرب بقذف حذائين .. و أنتم لأربعة و أربعين نعلاً تلعقون ؟

أيتها الشعوب الـ( عربيّة ) .. خلاصكم ليس على يد العرب .. بل على يد ابن اليهود .. و لكم في ذلك عبرة ..

سيحكمكم قريباً بإذن الله .. بالإسلام الحق .. رجلٌ يهوديٌ من ابناء إسحاق و يعقوب .. ليس من ابناء قحطان و عدنان و هوازن و مضر و تميم .. بل من سبط يهوذا .. نبيٌ كريمٌ إسمه عيسى بن مريم .. وُلد يهوديّاً .. و بُعِث بتصحيح شريعة موسى .. و ليحكمنّكم يا عرب رغم أنوفكم و أنتم قابلون أو كارهون …. شاء منكم من شاء و أبى من أبى .. و الله مظهر الدين على الدين كلّه على يد من يشاء من عباده ..

و لن يقيم هذا الكريم من نسل إسحاق شعاراً للعروبة .. لن يقيم حينئذٍ إلا الإسلام ..

لم و لن توحدكم العروبة قط .. إن لم يوحدكم الإسلام و كفى الآن .. فسيكون قريباً على يد نبيٍ من نسل يعقوب أكرم من كل قبائلكم العربيّة و هو كلمة الله و روحٌ منه .. سيكون رغم أنفكم و أنتم صاغرون ..

و الله متم نوره و لو كره الكافرون ..

شوق

لي صديقٌ .. لم أره منذ سنتين تقريباً .. للأسف ..

قبل سنتين .. سمعت أنّه زعل منّي بسبب تدوينة نشرتها هنا .. و زعل من أحد أصدقائنا الآخرين بسبب تدوينة نشرها كذلك .. الحكاية كانت مجرّد ( سمعت ) .. لست متأكّداً ما السبب الذي أدى إلى هذه القطيعة الغير مبرّرة .. و هل هناك أكثر من سبب .. لا أعلم .. أنا سمعت فقط .. و لم نتبادل الإتصالات منذ ذلك الحين ..


منذ عام فقط .. ابتلاه الله بمرض غريب ( سمعت كذلك ) أسأل الله له العافية .. و لا أراه الله مكروهاً و لا أراكم مكروهاً و الحمد لله الذي لا يُحمد على مكروه سواه .. لم نتمكّن من زيارته .. و لم نتمكّن من التواصل معه بأي شكل .. ( قيل لنا ) أنّه ممنوع من الإختلاط بالناس و ممنوع من الأجهزة الإلكترونية و الجوالات بكل أشكالها .. ( قيل لنا ) ..

مرّت سنة الآن .. و ( سمعنا ) أنّه أجرى بعض العمليّات و أنّه يتماثل و الحمد لله للشفاء بشكل تدريجي .. و الحمد لله أولاً و أخيراً .. و ( سمعنا ) أنّه إنتقل لمنزل آخر و التواصل معه متعذّر الآن .. و لا أحد يعلم مكانه بالتحديد ..


لا أرى أن تلك التدوينة التي نشرتها كانت سبباً يستحق هذه القطيعة الكبيرة بأي شكل .. لا أشعر بالذنب من هذه الناحية .. لكني مستاء من نفسي .. التي جعلتني أترك هذه القطيعة تزيد عن ثلاثة أيام .. بل و عن يوم واحد و لحظة واحدة .. لم يكن معي حقٌ في ذلك .. و كان واجبي أن أبادر بالتواصل معه و إستسماحه و إن لم أكن مخطئاً في نظري .. ليس للتدوينة فالمدونة و صاحبها فداه .. و لكن لأنه أخ مسلم عزيز جدّاً ..


في هذه الأيام الفضيلة .. أدعو و أسأل الله العظيم الحليم الكريم له و أسألكم الدعاء له كذلك .. أن يمن عليه بالشفاء العاجل و العافية الكاملة .. اللهم إني أسألك بأني أشهد أنك أنت الله الذي لا إله إلا هو الأحد الصمد الذي لم يلد و لم يولد و لم يكن له كفواً أحد .. أن تشفيه و تعيده سليماً متعافيّاً سعيداً لأهله و أصحابه ..

و أحبابه ..

و أحسب نفسي منهم ..

الإجابة الأولى

إجابة من ثمر

و الموضوع صار يحمّس بصراحة ..

رسالة من الأستاذ

رسالة من الأستاذ المدون ياسر الغسلان

قبل الرحيل

hadeel.jpg

تعلّموا ..
من هديل :

أن تصنعوا الكثيرَ ..
في العمرِ القليل ..

أشعلوا الحياةَ ..
فللإنجازِ صهيلٌ ..
و للأفراحِ رنينٌ ..
و للأحزانِ بديل ..

و للبسماتِ .. حفيفٌ ..
بالورداتِ .. رفيفٌ ..
بالنسمات .. عليل ..

و للشروقِ .. صفيرٌ ..
و كفاحٌ .. كبيرٌ ..
و تغريدٌ .. جميل ..

و للغروبِ .. أنين ..

و للمساء .. حنينٌ ..
و للدعاء .. معين ..
صلاةٌ و تهليل ..

تعلّموا ..
من هديل :

للأحلامِ .. هديرٌ ..
في العروقِ .. تسيل ..

و للجروحِ زفيرٌ ..
و للطموحِ زئير ..

و النجاح .. قليل ..

و للأيّامِ .. نداءٌ ..
و للأقلامِ .. صرير ..
و للأحكامِ .. دويٌ ..

و للأقدارِ .. صليل ..

فَهَا قبل الرحيل ..

تعلّموا ..
من هديل :

أن تصنعوا الكثيرَ ..
في العمرِ القليل ..

2008

الجيل

shabab.jpg

أيها الجيل القديم ..

أفسح الطريق ..

للجيل الجديد ..

الأميرة النائمة

يا هديل ..
نمتي ..
و الناس تميل ..
بلا دليل ..

نمتي ..
و الطب يداوي ..
أم أنّه ..
كان العليل ؟

نمتي ..
على طلب الكريمِ ..
من البخيل ..

و أبخلُ الرَجُلينِ ..
من ..
يرى و يسمع ..
ما جرى ..
لكنّه ..
لا يستقيل ..

و أكرمُ الرَجُلينِ ..
من ..
ترك الكثير ..
إلى القليل ..

نمتي ..
على ..
صمتٍ طويل ..

نمتي ..

و الكون يرجوه فـ لا ..
شيءٌ ..
لديه بمستحيل ..

نمتي ..
نَمِيل ..

نمتي ..
أحلامَ الهنا ..
أمّا هنا ..
الصبرُ الجميل ..

2008

ما يـسـتـفـاد

fouad2.jpg
عزيزي فؤاد ..
بعد السلام و التحيّة ..
تفضّل .. ما يستفاد :
(more…)

لو تكون حاضر

fouadlenio.jpg

إشتقت لتواضعه .. لإبتسامته الدائمة .. لخجله .. و أدبه ..

إشتقت لزياراته .. كثيراً ..

كان يزورني و يرفض أن أضيّفه .. من شدّة الحياء .. فأفرض عليه أحد العصيرات الموجودة عندي غصباً ( غالباً تكون داناو ).. و رغم إصراره بأنه لن يشربها .. أصبّها و أضعها أمامه و أقول له ( حتشربها حتشربها ) ..

يخرج جهاز الماك المحمول الذي غيّر حياته .. و يقول ( هيّا .. لتس قت تو بزنس ) .. و يبدأ في عرض المشاريع الجديدة و القديمة و ما تم منها و ما لم يتم .. ثم يفتح بسرعة بعض المواقع الغربية الشهيرة .. و يقول لي ( ما رأيك في تصميمها ؟ ) .. فأقول له ( من أسوأ ما يكون .. ما رأيك إن علّمناهم درساً في كيفية تصميم و تنسيق المواقع ؟ ) .. فتتحوّل المسألة إلّي تحدٍّ بيني و بين فؤاد .. إن كنت سأريه تصميماً أفضل من تلك المواقع التي يحبّها ..

يعود لزيارتي بعد أيام .. فأريه التصميم على شاشتي .. و أعرف من نظراته لشاشتي إن كان التصميم قد أصابه في مقتل .. أو إن كان لم يعجبه .. فيناقشني في ما صنعت .. فأشرح له .. و نتناقش لنصل لأفضل خيار ..

في بداية عملي لفؤاد .. كان هناك حرج في مسألة التكلفة .. و الدفع .. و ما لذلك .. كسرها هو بقوة و إصرار .. طلب تحديد فوري للأسعار .. فقمت بتحديد أسعاري له .. كانت أعلى مما كان يتوقّع .. لكنه قال ( ما دامت هذه هي الجودة التي سأحصل عليها فلا أمانع أبداً بدفع هذه المبالغ ) .. و هذه الكلمة اعطتني دافعاً قويّاً لأتفنّن في التصميم لفؤاد و عملاء فؤاد ..

الحديث عن فؤاد و ذكريات العمل معه ( و لن تنتهي بإذن الله ) يطول .. فلقد تعلّمت منه الكثير .. فؤاد من أفضل الناس في التشجيع و النصح و التوجيه .. و في معرفة و تحليل المشكلة .. فؤاد قاريء و طالب نجيب .. و صديق صدوق .. يلومك عندما يكون لومك هو الخيار الصحيح .. و يسكت عندما يكون السكوت من ذهب .. يعرف كيف يستمع للناس .. و إذا تكلّم .. أذهلك بعمق المعاني و شمول الخبرة و كثرة التجارب .. و الإنفتاح لكل الآراء ..

فؤاد .. أفتخر بأنك صديقي .. و أنّك في نفس الوقت الزبون الأوّل بالنسبة لي ..

و أسأل الله أن يعجّل عودتك .. ليبتسم خطّاب و رغد و كلّ أحبابك ..

و لنستمر في تعليم الغرب ( و العرب ) .. كيف يكون تصميم المواقع .. كما يجب ..

رسالة إلى العرب

jobs.jpg

إسمي .. جوبز ..
ستيڤن جوبز ..
نعم ..
أنا عربيٌ مثلكم ..
فالعروبة عرقيّة ..
العروبة بالدماء ..
و أنتم أدرى بهذا الهراء !

(more…)

رسالة إلى عبقري

fouadtv.jpg

العبقري فؤاد ..

 

كل عام و أنت بخير ..

 

كما تعلم .. الكثيرون في الصحف و القنوات المحليّة .. سوف يستغلّون إبتعادك عن الإنترنت و لوحة مفاتيحك .. و عدم قدرتك على الحوار و الرد .. لتوجيه بعض التهم إليك و النيل من شخصك و إسمك .. بدأً من موقع العربية .. فمنهم من عايرك بالقبليّة .. و منهم من عايرك بالطرش بحرية .. و منهم من اتهمك بالعرقلة و الإرهابية .. و آخرون اتهموك بأنك من متحرري الليبرالية .. و هناك من اتهمك بالشخصنة و الغوغائية .. و هناك من اعتقد أن ولائك لدولٍ غربيّة .. و هناك من قال أن كتاباتك غبيّة .. و من قال بأن لا تفهم ترتيب الأولوية .. و هناك من اعتبر أنك تعزف على المشاعر الشعبيّة .. و الكثير الكثير من التهم المعلّبة الإستهلاكيّة .. التي تزخر بها دولنا العربية ..

أوه .. نسيت ..
و هناك من قال شيئاً عن الديموغاجية !

لهم حق الإنتقاد كاملاً ..
و لك حق التجاهل كاملاً ..

فلا تكترث لهم أيها المثقّف العبقري ..
أنت أدرى منهم بالوطنيّة ..
و الوسطيّة ..
و الحريّة ..

الله يفتحها عليك ..
و هو الأعلم بالنيّة ..

بندر
2008