Archive for the ‘الحياة’ Category

أنا سنة رابعة

اليوم .. بحمد الله و فضله .. أبدأ سنة رابعة تدوين ..

بسم الله الرحمن الرحيم ..

 

سامحوني .. إن لم أحقق أيّاً من وعود سنة ثالثة ..

و أفضل ما يمكن فعله الآن ..

أن لا أعدكم بأي شيء في سنة رابعة ..

 

دمتم في إنجازات يا مسلمين ..

iLove




إهداء إلى العزيز محمد ملياني بمناسبة زواجه :)

and don’t forget the icon .. one ZIP file for all




تجديد التراث

أفكر كثيراً في هذه الكلمات .. التراث .. الثقافة .. العادات .. و بعض الكلمات المشابهة .. و ربّما تشعرون أنّي أناصب بعض معطياتها العداء بشكل علني جدّاً .. و سيأتيكم الشرح واضحاً بإذن الله .. فلا تقرأوا بين السطور !

لنبدأ بمعنى الكلمة .. التراث : ان التراث هو كل ما وصل الينا من الماضي (ماديا كان أو معنويا) داخل الحضارة السائدة .. كلام جميل .. كلّه واضح ما عدا جزئيّة ( داخل الحضارة السائدة ) و التي بإمكاننا اللف و الدوران حولها إن شاء الله .. ثم .. إن شئنا !

أكثركم يعلمون .. أن هذا الذي “وصل إلينا من الماضي” هو كأي شيء آخر في الدنيا .. كأي شيء يجمع الكثير من الأشياء بداخله .. فيه الغث و السمين .. و المنطقي و الـلامنطقي .. و الحميد و الخبيث .. و تراثنا ( و هذه التدوينة تدور حول تراثنا طبعاً ) لا يخرج كثيراً عن القاعدة .. أعطانا بعض العادات المفيدة .. و كذلك .. أعطانا بعض العادات الغير مفيدة .. أعطانا بعض العادات المتماشيّة مع الإسلام و الإنسانيّة و العقل .. و أعطانا بعض العادات المعارضة للإسلام و الإنسانيّة و العقل .. لا جديد إلى الآن .. صح ؟

(more…)

إنتهى .. و بدأ

قصّ لي العزيز عبدالله بن محفوظ هذه القصّة التي مر بها .. و أحببت أن أنقلها لكم .. يقول عبدالله :

كنت ذات يوم في درس ( حلقة علميّة ) مع الأستاذ الشيخ علي أبو الحسن .. مع مجموعة من الحاضرين الشباب .. و عندما بدا لي إنتهاء الدرس و حان وقت الإنصراف .. قلت للشيخ و أنا أستعد للإنصراف بصوتٍ عالٍ و إبتسامة : إدعي لنا يا شيخ :)

فرد الشيخ علي قائلاً بكل جديّة و بصوتٍ أعلى : لا يا عبدالله .. إنتهى زمن الدعاء .
(more…)

موقف

منذ أيام .. مر بي موقف محرج .. بعض الشيء ..

كان عندي في شقتي ضيف عمل .. لم أجلس معه من قبل .. كنّا نتحدّث عن العمل و التصميم و انحرف بنا الكلام إلى أن شرحت له نظرتي للفن الإسلامي و بعض الخطط التي أطبخها بهذا الخصوص .. و كان تجاوبه معي عالياً .. يكمل إجابتي و يلحقها بتعليقات و أسئلة و إجابات أخرى .. كان ذلك الحوار ممتعاً لي و له ..

ثم أوشك دخول وقت العصر .. فسألته إن كان يحتاج ليتوضّأ قبل أن نذهب للمسجد المجاور .. فقال ( الله يخليك ) واضعاً كفّه على صدره .. بطريقة أشبه بمن تعزم عليه بكأس شاي و يمتنع عن قبوله .. لم أفهم ما رابط ( الله يخليك ) بسؤالي عن تجديده للوضوء .. لم أفهم هل هو على وضوء أم لا .. و من الأدب أن أتيح له الوضوء أولاً ثم أتوضّأ أنا .. المهم .. لم أفهم شيئاً .. فدخلت أنا لأتوضّأ .. (more…)

The FreeWay



أتخيل .. و يحق لي التخيّل .. أعمالاً إسلاميّة .. بعيدة تماماً عن الإحساس الـ( شرق أوسطي ) الذي طغى على أكثر الأعمال الإسلاميّة كنتاج طبيعي لبزوغ الإسلام من هذا الجزء المقدّس من العالم .. و لكن ..

ماذا عن المسلمين في أمريكا .. و هم ليسوا بالأقليّة هناك .. ماذا عن المسلمين في باقي الغرب و الشرق الأقصى البعيد عنّا كل البعد ؟ .. هل يتذوقون الأعمال الإسلاميّة العربيّة الطابع رغم إختلافها عبيراً و نكهةً عن حضارتهم و ثقافتهم ؟ .. لا أعلم .. لكن أعتقد أنهم أكثر قابليّة لتذوق الأعمال الإسلاميّة المرتبطة بعلامات من حضارتهم .. و هذه مجرّد محاولة بسيطة .. قد تناسب المسلم الأمريكي أو الكندي أو المكسيكي الذي وُلد و يعيش هناك .. أكثر من المسلم الشرق أوسطي ..

لا زخارف إسلاميّة .. لا وجود للحرف العربي .. مجرد لوحة INTERSTATE .. في سماء مظلمة .. تعكس لك أيها المسلم الجهة الأخرى من الطريق .. التي يبزغ فيها الفجر .. و تقول لك بلا كلمات : إنّ الفجر في الجهة الأخرى .. أنت تنظر في الإتجاه الخاطيء .. إستدر .. دع ظهرك للظلام .. و انظر إلى النور يا مسلم ..

فـ متى سننظر في الإتجاه الصحيح أعزّائي ؟
(more…)

iQuran 2.2


بسم الله الرحمن .. الرحيم الوهّاب المنّان .. منزل الفرقان .. معجز البيان ..
و الصلاة و السلام على سيد ولد آدم المصطفى من نسل عدنان ..

و الحمد لله المنعم المتفضّل الذي أكرم الإنس و الجان .. بما أنزل إليهم من قرآن .. يُتلى عربيّاً فصيح اللسان .. و يُحفظ بكل الوسائل الحِسان .. إلى أن يقوم الناس للواحد الديّان ..

اللهم لك الحمد كما يليق بجلال وجهك و عظيم سلطانك الذي لا يفوقه سلطان ..


نقدم لكم .. بحمد الله و توفيقه .. النسخة الأحدث من برنامج iQuran ..
(more…)

بكل طاقتنا

منذ منتصف شهر شعبان .. الأخ فهد و أنا نعمل على عدد كبير من البرامج للـiPhone بشكل شبه متواصل .. نكاد نصحى عليها .. و ننام عليها ..

على سبيل المثال .. هذا الأسبوع الماضي .. كان أسبوع العمل على iQuran بشكل مكثّف .. فالتحديث القادم بإذن الله تعالى تحديث ( غير طبيعي ) .. أسبوع كامل و أنا أصحى على iQuran .. و أعمل عليه طوال اليوم بمعنى الكلمة .. لا أتركه إلا للصلاة و الطعام .. إلى أن أنام .. النتيجة مذهلة بمعنى الكلمة و الحمد لله تعالى .. لا أستطيع الإنتظار حتّى يكون بين أيديكم .. بإذن الله .. و بالطبع .. أخي فهد تعب عليه أكثر مني بكثير .. فالبرمجة غالباً ما تكون منهكة أكثر من التصميم و التحليل .. بسبب صعوبة عمليّة الـDebugging ..
(more…)

هـجـرة

منذ عام .. كان هذا الحوار مع أحد معارفي في المدينة المنورة :


أنا : كيف حال جدّتكم أطال الله عمرها ؟
هو : الحمد لله بخير ..

أنا : هل لديها من يقوم على خدمتها ؟
هو : كانت لديها خادمة ..

أنا : و ذهبت الخادمة ؟
هو : نعم .. لقد هربت !
(more…)

مـحـكـمـة

 

يِـفـزّ قـلـيـبـي .. للهوى .. و يفرد جناحه 

                    و إن حاولت .. ما قدرت .. أكبح جماحه

و أربّـي الحـب .. في صدري .. حمامة

                    يـبـي يـفـلت .. و ما بـأطـلـق .. سراحه

أسـيّــر .. في مـداه الـفـكـر .. راضـي

                    و أطيّر .. في هـواه .. الـعـمـر .. راحة 

يـمـامـة .. زاجـلـة .. قُـمـري .. حجازي

                    مـاله شـبـيـهٍ .. لا بـ حايل .. أو بـ باحة

أأمّـنـهـا .. خــفـايـا .. بـحـر شِـعـري

                    و هالـقـصـيد .. لـجـلها .. يحلى كفاحه

تـحـلّـق بي .. بـ ســمــاوات .. الـعـذوبة

                    تـسـري بي .. و تـجـري .. في البراحة

و تـاخـذنـي .. لبـحـور العـين .. و أغرق 

                    و أقول .. لـيتني .. تـعـلّـمت .. السباحة

(more…)

Mac mini

mymacmini.jpg

سبحان الله .. خرجت بالأمس لأشتري لوالدتي الجوال .. أو بالأصح لأعاين الموديلات التي ذكرتوها بنفسي و أجربها .. فانتهى بي الأمر بشراء Mac mini لنفسي ! .. الـ( خروج ) ذو شجون !


هذا أول ماك جديد أشتريه منذ ثلاث سنوات بالتمام .. و رابع ماك ينضم إلى ما ملكت يميني من الماكات .. و سادس ماك في حياتي و الحمد لله ..


كذلك هذا هو أول ماك بمعالج Intel أمتلكه .. و أنا متحمّس جدّاً .. قد يتغير شكله قريباً لكن هذا لا يهمني :) .. سيكون هذا الجهاز اللطيف مربوطاً بالتلفزيون الجديد الذي اشتريته منذ شهرين .. و مربوطاً لا سلكيّاً بالأربع ماكات الأخرى في شقّتي .. سأعتبر هذا الـmini هديّة بسيطة مني .. إلى نفسي .. التي لم تحصل على أي هديّة مني منذ فترة طويلة ..

و الحمد لله الذي آتانا من فضله ..

شوق

لي صديقٌ .. لم أره منذ سنتين تقريباً .. للأسف ..

قبل سنتين .. سمعت أنّه زعل منّي بسبب تدوينة نشرتها هنا .. و زعل من أحد أصدقائنا الآخرين بسبب تدوينة نشرها كذلك .. الحكاية كانت مجرّد ( سمعت ) .. لست متأكّداً ما السبب الذي أدى إلى هذه القطيعة الغير مبرّرة .. و هل هناك أكثر من سبب .. لا أعلم .. أنا سمعت فقط .. و لم نتبادل الإتصالات منذ ذلك الحين ..


منذ عام فقط .. ابتلاه الله بمرض غريب ( سمعت كذلك ) أسأل الله له العافية .. و لا أراه الله مكروهاً و لا أراكم مكروهاً و الحمد لله الذي لا يُحمد على مكروه سواه .. لم نتمكّن من زيارته .. و لم نتمكّن من التواصل معه بأي شكل .. ( قيل لنا ) أنّه ممنوع من الإختلاط بالناس و ممنوع من الأجهزة الإلكترونية و الجوالات بكل أشكالها .. ( قيل لنا ) ..

مرّت سنة الآن .. و ( سمعنا ) أنّه أجرى بعض العمليّات و أنّه يتماثل و الحمد لله للشفاء بشكل تدريجي .. و الحمد لله أولاً و أخيراً .. و ( سمعنا ) أنّه إنتقل لمنزل آخر و التواصل معه متعذّر الآن .. و لا أحد يعلم مكانه بالتحديد ..


لا أرى أن تلك التدوينة التي نشرتها كانت سبباً يستحق هذه القطيعة الكبيرة بأي شكل .. لا أشعر بالذنب من هذه الناحية .. لكني مستاء من نفسي .. التي جعلتني أترك هذه القطيعة تزيد عن ثلاثة أيام .. بل و عن يوم واحد و لحظة واحدة .. لم يكن معي حقٌ في ذلك .. و كان واجبي أن أبادر بالتواصل معه و إستسماحه و إن لم أكن مخطئاً في نظري .. ليس للتدوينة فالمدونة و صاحبها فداه .. و لكن لأنه أخ مسلم عزيز جدّاً ..


في هذه الأيام الفضيلة .. أدعو و أسأل الله العظيم الحليم الكريم له و أسألكم الدعاء له كذلك .. أن يمن عليه بالشفاء العاجل و العافية الكاملة .. اللهم إني أسألك بأني أشهد أنك أنت الله الذي لا إله إلا هو الأحد الصمد الذي لم يلد و لم يولد و لم يكن له كفواً أحد .. أن تشفيه و تعيده سليماً متعافيّاً سعيداً لأهله و أصحابه ..

و أحبابه ..

و أحسب نفسي منهم ..

المجال المقابل

vr.jpg

 

في أواخر ١٩٩٧م بعد عودتي من أمريكا و إيقافي لدراسة الهندسة المعماريّة .. التحقت بالجامعة الأمريكية في دبي .. و التحقت فيها بكليّة إدارة الأعمال ..التي تعتبر عندنا تخصص من لا تخصص له ! .. أيّاً كان .. مجرّد شهادة لا تسمن و لا تغني من جوع ..

المهم ..
(more…)

المطعم الغير محترم

منذ خمس سنوات .. ذهبت مع أحد أقربائي الكبار لمقابلة أحد فروع عائلة والدتي في جدّة .. فرع لا أعلم عنه أي شيء .. و لا أعرف منه أي إسم ولا رسم .. كانت عزيمة رجال .. و قال لي تعال أعرّفك على بعض أقربائك البعيدين جدّاً .. قلت بسم الله ..

(more…)

7CARWASH

7.jpg

بالأمس .. وصلت بي الشفقة لدرجة أني أخذت السيارة إلى المغسلة ( الحقيقية أني وجدتها في طريقي فأدخلت السيارة فيها و إلا فلا أعتقد أني سأخذ السيارة مشوار خاص للمغسلة ) .. المهم .. كان أمامي 7Carwash Arabia .. سألتهم بكم ؟ .. قال ٤٠ .. قلت هيا بسم الله ..

الحقيقة شيء جميل .. ٤٠ هذه تنظيف من الداخل و الخارج .. بالبخار .. و يحطوا في المكيف شيء معطر ريحته حلوة .. الآن .. المشكلة إنهم يقولوا إنهم ينظفوا سيارتك كلها بكأس واحد من الماء ..

كان نفسي أسألهم .. لو كان باقي عندهم في الخزان كأس واحد فقط ( الكأس الأخير ) .. يشربوه ولا يغسلو به سيارة زبون ؟

أعتقد بعد الخدمة الراقية أمس أني خلاص أصبحت زبونهم الدائم .. أنصح و بشدّة ..

المستودع الخيري

khairi.jpg

الفكرة بحد ذاتها رائعة .. مستودع بإمكان الجميع تقديم كل شيء زائد عن حاجتهم إليه كتبرّع أو صدقة .. ملابس ؟ .. أجهزة ؟ .. عفش ؟ .. أي شيء .. و الأروع من ذلك الموقع الإستراتيجي للمستودع .. في شارع التحلية .. شمال بريك تايم ..

كثيراً ما نحتار في الفائض من نعم الله علينا .. ( و ما أكثرها و الحمد و الشكر لله تعالى ) .. بإمكانكم تقديم ما يفيض عن حاجتكم إلى المستودع الخيري .. فهو بلا شك سيسعد أسرة فقيرة أو يكسو يتيماً .. و ما تقدّموا من خيرٍ تجدوه عند الله ..

الـتـيـس

التيس

إضغط للتكبير

كنت أحاول التخريم ( إختصار الطريق العام من داخل الحواري ) لأصل إلى المركز التجاري حيث معرض iZone بحي الروضة على شارع الأمير سلطان ( بين الكيّال و صاري ) .. لأصل إلى هذا الدوّار داخل الحارة ( خلف المركز التجاري مباشرة ) و أجد هذا التيس مربوطاً بشجرة داخل الدوّار يسرح و يمرح كما يشاء على العشب الأخضر .. خير ! .. هذا التيس إبن التيس يأكل من عشب البلد بدون رقيب ولا حسيب !!!

أوقفت السيارة .. أقتربت منه ( أحب المغامرات ! ) .. إبتسم لي و هو يجترّ بعضاً من النجيلة .. صوّرته ( بعدما تأكدت من عدم وجود أي لافتة تقول ممنوع التصوير ) .. ثم بدأ التيس الداجن المفترس بالجري تجاهي فجريت تجاه سيارتي و هربت بالصورة ! :) و ما أجمل منظري و أنا أهرب من تيس !


حسبنا الله .. على كل تيس حيوان ياكل من المال العام بلا رقيب و لا حسيب ..

شدّ الرحال

قد يذكر ( قدامى الزوّار ) أني حدّثتكم عن إستيائي من كوني أبعد عن بيت الله الحرام كيلومترات معدودة ( ٧٢.٨٦ كيلومتر ) و مع ذلك لا أزوره كثيراً .. و ربّما تذكرون كذلك أني قصصت لكم قصتي مع الأستاذ سعود البرير الوزير السوداني الذي يزور مكة و المدينة ٤ مرات كل سنة بشكل ثابت .. و أحسست أني مقصر عندما قارنت نفسي به .. و قد تذكرون أني حدثتكم عن صديقي الموسيقار المصري الذي يعتكف بالحرمين أسبوعاً كلما جاء هنا .. و أحس أني مقصر إذا قارنت نفسي به .. فما بالكم بالأقوى من ذلك ؟

الأقوى هو التالي :
(more…)

سماح

إلى من يهمه الأمر

أعزائي .. إخواني .. أخواتي .. زوّار مدونتي المتواضعة ..

السلام عليكم و رحمة الله تعالى و بركاته ..
أستميحكم عذراً على الإنقطاع المفاجيء .. غبت عنكم شهراً .. كانت وعكة .. و أحمد لله تعالى أنه كشفها و أزالها ..

حاليّاً أمر بأواخر مرحلة النقاهة و الحمد لله الشافي .. و أتمنّي دعائكم ..


أتمنى تعويضكم عن غياب الشهر الماضي .. بأحب الخلفيّات التي صنعتها إلى قلبي .. فكرتها في بالي منذ سنتين .. و تنفيذها استغرق حوالي الـ ٦ أشهر .. و هي جاهزة على جهازي و أستخدمها منذ فترة و أتحيّن اللحظة المناسبة لطرحها لكم .. و هي هدية بسيطة و عرفان أشكركم به على السؤال المتكرر عن أحوالي .. أشكر كل من سأل و أبدى إهتماماً .. كلماتكم كانت بلسماً رقيقاً .. أشكركم جميعاً .. الله لا يحرمني منكم .. و أسأله ألّا يريكم مكروهاً في أنفسكم و أحبابكم ..

هديتكم المتواضعة إمّا غداً أو بعد غدٍ بإذن الله تعالى ..


و سامحوني مرة أخرى على إنقطاعي عنكم ..

و الحمد لله رب العالمين ..

و من الناس

basmalah2.jpg

 

وَمِنَ النَّاسِ مَن يُعْجِبُكَ قَوْلُهُ فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَيُشْهِدُ اللَّهَ عَلَىٰ مَا فِي قَلْبِهِ وَهُوَ أَلَدُّ الْخِصَامِ ﴿ البقرة : ٢٠٤﴾

 

 

سبحان الله .. كم هو عميق هذا المعنى .. و كم ينطبق هذا الوصف على ناس كثيرة في حياتك و حياتي .. و لا نكتشف أنهم من هذا النوع إلّا بعد فوات الأوان ..