Archive for the ‘من مدوناتهم’ Category

سوبر محترم


نحتاج لشخصيّة مثل سوبر محترم في وكالات الدعاية في المملكة .. فالعملاء المحليين الفلاسفة تماماً كما في القصّة .. يرفعون الضغط الدماغي لأعلى الدرجات ..

من مدونة المبدع وائل

البؤساء

إعلامنا بائس .. هذا واقع ..
أحداث المدينة المنورة .. تثبت ذلك .. سياسة الكتمان .. و وأد الخبر منذ ولادته ..

كنت أتحاور مع صحفي من جريدة الوطن السعودية في إجتماع المدونين الأخير في جدّة .. كان يحاول إقناعي بأن العمل الإعلامي المؤسساتي ( الصحف مثلاً ) أفضل من الإعلام الشعبي ( المدونات ) .. كان يحاول بنبرته الهادئة ( غسل دماغي ) و إقناعي بكلامه .. ربّما عليّ أن أسأله الآن .. ماذا كتبتم عن أحداث المدينة ؟ .. من نقل صورة أشمل ؟ .. من نقل الصورتين من الطرفين ؟ .. أنتم أم المدونات ؟

إلى اليوم .. يُفتح موضوع أحداث المدينة أمام بعض الشباب فيقول أكثرهم: و ما الذي حصل في المدينة ؟ لم نسمع بأي شيء ؟

أي وطن .. الذي تنقل لنا أخباره صحيفة ( الوطن ) ؟؟؟ هل هو وطن آخر لا أعلم عنه ؟ .. و أي جزيرة التي تنقل لنا أخبارها صحيفة ( الجزيرة ) ؟ .. جزيرة في المحيط الهاديء لا علاقة لنا بها ؟ .. و أي مدينة التي تنقل لنا أخبارها جريدة ( المدينة ) ؟ .. مدينة في الربع الخالي لا تهمنا أحداثها ؟

التعليقات مُغلقة .. تماشياً مع سياسة إغلاق كل شيء في وجه المواطن المطيع إللي يسمع الكلام .. و بدري ينام ..

و تصبحون على خبر ..

Great Podcasts

نعم أنا مدمن Podcasts .. طوال عملي على الجهاز أستمع إليها .. و في السيّارة .. و مشياً على الأقدام .. و في كل مكان تقريباً .. الإنفجار الذي حصل مع هذه التقنية .. بحيث أصبح أي شخص أو أي مجموعة قادرين على البث .. بل و أفضل من البث .. البث على الطلب .. و التحديث الفوري من جهة المستخدم .. إنه أفضل من الراديو بمراحل .. و بإمكاني الإستماع له في كل مكان تقريباً و على أي جهاز .. على الماك .. على الوندوز .. على اللينكس أو أي نظام آخر .. على الـiPod .. على الـiPhone .. و على أي جوّال آخر و جهاز آخر مشابه .. الموضوع ممتع فعلاً ..

بعيداً عن Podcasts أصدقائنا المدونين الذين نعرفهم .. إخترت لكم ١٠ Podcasts مميزة من بين الـ ٣٠ التي أتابعها بإستمرار .. الروابط كلها على الـiTunes ما عدا رابط تييت راديو على المتصفح ..


وقتاً ممتعاً

The Internet is Full

 

Warning: The internet is almost full

Due to the extraordinary explosion in video, blogs, news feeds and social network postings, the internet is dangerously close to running out of room.

Nothing can grow forever, and exponential growth is always short lived. We’re running out of disk space, so if you have something left to say, better hurry. Once it’s full, it’s full.

(more…)

و أنّ المَسَاجِدَ لله

zaid.jpg

 

إن لم تشاهد صور مسجد الشيخ زايد رحمه الله .. التي صوّرها المدوّن العزيز أسامة .. فقد فاتك الكثير .. شاهدها في مدونته


مسجد الشيخ زايد رحمه الله .. ثالث أكبر مسجد بعد الحرمين الشريفين ( و هو الوحيد بينهم الذي يسمح بالتصوير فيه ) .. أعاد لي ذكريات قرطبة و الحمراء .. أعجز عن الإتيان بكلماتٍ تصف هذا الإتقان .. و الصور بحد ذاتها رائعة و موفّقة جدّاً .. و التوفيق من الله تعالى ..

وَأَنَّ الْمَسَاجِدَ لِلَّهِ فَلَا تَدْعُوا مَعَ اللَّهِ أَحَدًا ﴿الجن: ١٨﴾

iQuran 2

untitled-1.jpg
appstore.jpg

سبقني الأعزاء ملياني و طارق .. و هذا لا يمنع بأن ألحقهم بتدوينة عن الدخول الرسمي لبرنامج iQuran إلى متجر البرامج على الـiTunes .. و المدعو بالـApp Store .. فقد إنتظرناه طويلاً و ساورتنا الشكوك تجاهه .. و قد منّ الله علينا .. أشكر عزيزي فهد من سبل الهداية على كل جهوده .. و الحمد لله أولاً و أخيراً .. هذا من فضل ربّي يؤتي فضله من يشاء و الله ذو الفضل العظيم ..


لا شيء يوازي متعة قراءة تعليقات المسلمين و غير المسلمين على البرنامج .. المسلمون سعيدون .. و المشركون ساخطون .. أحد النصارى ( يسمي نفسه قلب الأسد ) يقول في أحد المنتديات لأصحابه إنظروا إلى برنامج iQuran لتعلموا أن المسلمين يحبون دينهم أكثر مما تحبون دينكم .. نعم نحن نحب ديننا أكثر مما تحبون دينكم ..

Okay guys…the SDK is out now. Muslims everywhere can enjoy the Quran on their iPhone. Seems that they must be more passionate about their faith than Christians, since WE STILL DON’T HAVE A NATIVE BIBLE APP!

هناك برامج كثيرة جديدة للأناجيل على الـApp Store .. و لكن أكثرها تعيسة التعامل و التصميم .. ناهيك عن إختلاف النسخ بينها .. و إفتقادها للحب و الفن و الإتقان ..

وَاللَّهُ مُتِمُّ نُورِهِ وَلَوْ كَرِهَ الْكَافِرُونَ

و الحمد لله الذي بنعمه تتم الصالحات ..

جــهــازي

jehazy.jpg

أخي العزيز سامي الزهراني بدأ مدونته المعنونة بـ( جهازي ) .. سامي من الخبراء في كل الأنظمة المعروفة و عدد كبير من لغات البرمجة خصوصاً على الويب .. و هو من محبي الإبتكار ..


سامي كذلك مبتعث في بلاد الورود .. و قد يؤثر ذلك إيجاباً على تدويناته .. و على نظرته للتقنية .. سامي هو مراسلكم من أمريكا .. قد يتحدّث عن التقنية .. عن الإنتخابات .. عن الحياة و الإجتماعيّات .. عن الجامعة .. قد يفاجئنا بما لا نعلم .. فسامي يحب المفاجئات ..


منذ سنوات و أنا أقنعه ليبدأ التدوين .. الآن و قد بدأ .. الباقي عليكم :)

شجّعووووووووووه ..

الإجابة الأولى

إجابة من ثمر

و الموضوع صار يحمّس بصراحة ..

واجب : أسرار

القوانين :
1 – أذكر اسم من طلب منك حل هذا الواجب.
ياسر الغسلان / ثمر المرزوقي / روشانا ..

2- أذكر القوانين المتعلقة بهذا الواجب.
طيب .. أفكر في الموضوع !

3- تحدث عن ستة أسرار قد لا يكتشفها من يقابلك للمرة الأولى.
طيب حاضر :

الأول ..
ما دمت أصلي ..
و أقرأ الأذكار ..
بصراحة ..
ما تفرق معايا ..
إن صحيت ..
في الليل أو في النهار ..

(more…)

رسالة من الأستاذ

رسالة من الأستاذ المدون ياسر الغسلان

هناك أفضل

main.jpg

نعم .. تخلّص من الإنترنت إكسبلورر التعيس .. الذي يحرمك من جمال الإنترنت .. هناك أفضل .. هناك أسرع .. هناك حريّة .. هناك تطوّر .. هناك أمان لم تشعر به يوماً .. و هناك إبتكارات تفيدك في كل لحظة .. في كل ضغطة .. ماذا تنتظر ؟

هناك أفضل .. خياران أكثر شهرة .. لا ثالث لهما .. سفاري و فايرفوكس ..

safari.jpg

Safari

بالنسبة لي .. اليوم الذي ولد فيه سفاري في يناير ٢٠٠٣م .. كان أول يوم حقيقي لي على الإنترنت ..

(more…)

فـوتـونـات

photonat.jpg

بدأ البث لپودكاست فوتونات@PHOTON المتخصص في التصوير من تقديم المدون المصوّر يوسف رفه ..

وقتاً ممتعاً :)

podcast.jpg

Google AdSEX

adsex.jpg

ناهيك عن كون إعلانات قووقل قبيحة الشكل .. و تقوم بتشويه مدونتك و موقعك لدرجة من الصعب وصفها .. فهي كذلك قادرة على تشويه سمعتك و سمعة موقعك بسهولة ..

هل من المعقول أن أوافق علي ظهور إعلانات في مدونتي أو موقعي لا أعلم عنها شيئاً ؟ فجأة أكتشف أن مدونتي تعلن عن زواج المسيار و فجأة عن ( الفتاة العربية الساخنة ) .. و فجأة أجد إعلان راقصة شرقيّة .. ما هذه السخافة ؟ كيف أوافق على إعلانات لا أعرفها و معلنين لا أعلم من هم و ما هي أهدافهم و توجهاتهم ؟

و لتذهب إعلانات قووقل إلى الجحيم .. لن أجعل مدونتي مكاناً لإعلانات الڤياجرا ..

كولاج الصور بالأعلى حصيلة أسبوع واحد فقط من المتابعة لإعلانات قووقل .. مع الرأفة ..
و بعض هذه الصور من مدونات شهيرة كلكم تعرفونها ..

إلى باب الجنّة

heavenssteps.jpg

هديل .. هديل .. هديل ..

ما أصعب الرحيل ..

خسارة كبيرة لهذا الوطن ..

و للتدوين ..

يا هديل ..

أختكم هديل رحمها الله لم تكن مجرّد مدوّنة عاديّة .. و مواطنة سجينة .. و أنثى مكلومة ..
هديل .. رحمها الله .. كانت حالة مختلفة تماماً .. في هذا البلد التقليدي ..
حالة أقل ما يقال أنّها رائعة .. و مختلفة ..
ذات تطلّعات أكبر بكثير من ٢٥ سنة ..
أو ٥٠ سنة ..
أو ٦٠ سنة ..

هديل .. رحمها الله .. كانت يقظة في هذا المجتمع النائم .. فعّالة في هذا المجتمع الخامل .. جريئة في هذا المجتمع المتحفّظ .. ناطقة .. في هذا المجتمع الأخرس !

هديل .. لم ترضى بالقليل .. شاركت هديل في كلّ شيء .. بنت الـ٢٥ ربيعاً .. أديبة من الطراز الأوّل .. و إعلاميّة لا تهدأ .. ألقت و حاضرت في المؤتمرات .. داخلت في البرامج التلفزيونية .. تكلّمت في البرامج الإذاعيّة .. كتبت في الصحف .. نقلت عنها الصحف .. حرّرت في مجلّة .. ألّفت مسرحيّة واحدة على الأقل و تم تنفيذها على أرض الواقع .. ألّفت كتاباً و تمت طباعته .. أنشأت مدوّنة و أبدعت و تميّزت فيها .. عبّرت عن هموم الناس في كلّ وسيلة و بكل وسيلة .. و أكثر من ذلك بكثير .. كانت هديل مفعمة بالنشاط و إستغلال لحظات الحياة .. و مع كل هذه الجرأة و تلك التطلّعات .. لم تفقد شيئاً من خصوصيتها و حشمتها و أدبها .. بل زاد إرتقاؤها للأعالي بحثاً عن المعالي .. فبكل هذا التفاني و الإهتمام .. فرضت علينا كل التقدير و الإحترام .. هديل .. كانت و ستبقى مثلاً يحتذى به .. مثل المرأة المسلمة الفعّالة في هذا الزمن .. التي لم ترضى بالخنوع و سطوة الأعراف على الجموع ..لا أجد مثلاً أفضل منك يا هديل الحضيف .. يا بنت الإنجازات ..

هديل .. تلك الأيقونة العبقريّة .. عبقريتها ليست غريبة .. فهي ابنة أعتى أدباء عصره .. و أبلغ كتّاب زمانه .. الذي إن كتب .. أوجع …. و إن وصف .. أدمع …. و إن نطق .. أجمع …. الدكتور الكبير محمد الحضيف .. أيقونة الأدباء السعوديين .. و رمز القصّة الشاعريّة .. و الأهم من كل هذا .. الأب المشجّع .. و المربّي الصالح .. و الصديق .. صديقٌ ليس له مثيل .. أخرج لهذا العالم مشروعه الأجمل .. مشروعه المتقن .. فأفرحنا .. لكنّ الله شاء فأبكانا .. ولا إعتراض على أمر الله .. و الحمد لله أولاً و آخراً .. و إنّا لله و إنّا إليه راجعون .. حسبك يا دكتور محمد .. حسبك الله و نعم الوكيل .. ثم بعد الله تعالى .. حسبك أن مشروعك الأجمل آتى ثماره مبكّراً .. و ترك بصماتٍ و بصماتٍ على خارطة القلوب تقول : لقد كنت هنا و سأبقى .. محبتكم .. هديل ..

هديل .. وسط هذا المجتمع الكاره لكل شيء .. جائت تحب الحياة .. و تحب السعادة و الخير للناس .. كانت هديل متفائلة في حلكة الليل بغدٍ مشرق .. تلقي التحايا مع كل إشراقة شمس .. على الورود و الفراشات .. التي تبتسم لها بالمقابل .. هديل .. جائت تحب الحياة .. و رحلت و الحياة تحبّها ..

اللهم ..
ربّ العالمين ..لا أزكّي عليك أحداً .. و إنّي أشهد أن أمَتَك هديل الحضيف كما عرفناها جميعاً مسلمة صالحة .. تحبك و تحب نبيّك خاتم النبيين محمد الصادق الأمين صلّى الله عليه و سلم و تحب كل أنبيائك السابقين عليهم الصلوات و السلام أجمعين .. و كانت تسعى لنصرة دينك و أنبيائك .. و المسلمين ..

اللهم ..
لقد عرفنا هديل من باب الجنة ..
اللهم فبرحمتك ..
أدخلها من باب الجنة ..

إسأل مجرّب

إذا كانت مستشفيات الرياض لا تمشي فيها معاملتك و طلباتك إلّا بالواسطات و التزلّف .. فمستشفيات جدّة ليست أفضل بأي شكل .. و اسألوا العزيز حمزة .. الذي أصبح يتيماً بسبب حماقات المستشفيات :

قالوا ان في جدة لمستشفيات
قلت أبـشـروا بـقـرب الممـات

قالوا نبدأ بالداغســـــــتاني
قلت يـأتيك الموت في ثوانـي

قالوا ومـــارأيك في فقيــــة
قلت داخـلـه مفـقـود لـن تـلاقيه

قـــالوا ومـــابالك بالســلامة
قلت ثوب أبيض بداخله قمامه
(more…)

عاد فؤاد

تحديث : هاتفت حبيبنا فؤاد منذ قليل بحمد الله .. نفسيته جيدة و روحه مرحة كما عهدناها .. يشكركم جميعاً على وقوفكم إلى جانبه و يسلم عليكم ( واحداً واحداً ) .. و بالطبع .. سيأخذ إجازة قصيرة مع أهله و عائلته .. يستعيد فيها نشاطه و يتابع ما فاته في الشهور الماضية ..

home.jpg

عاد فؤاد الفرحان إلى بيته و الحمد لله رب العالمين

الخبر من مدونة ماشي صح

و في إنتظار بقية الأخبار المفرحة بخصوص أختنا المدونة هديل بإذن الله تعالى

بمناسبة إنتهاء أزمة التدوين و عودة فؤاد .. هذا هو كامل الحصاد :
١- الفؤاد
٢- قالت رغد
٣- من نبض الفؤاد
٤- غيوم
٥- صمت الفؤاد
٦- أندلسيات – إهداء إلى فؤاد
٧- رسالة إلى عبقري
٨- نور الفؤاد
٩- الفؤادية
١٠- تدوينيات
١١- لماذا ندوّن ؟
١٢- هل ترى ما أرى ؟
١٣- و لي فؤادٌ
١٤- لو تكون حاضر
١٥- المفترق
١٦- منام الفؤاد
١٧- ما يستفاد
١٨- و هذه التدوينة الأخيرة .. عاد فؤاد

دعائكم لهديل

يقول الدكتور محمد الحضيف والد هديل :

السلام عليكم ..
وجدنا ابنتي هديل هذا الصباح في فراشها .. في غيبوبة .. حينما وصلت المستشفى كان القلب والتنفس قد توقفا . هي الآن في العناية المركزة .
في عناية الله ، ثم دعاؤكم ..

أرجوكم .. أرجوكم ، ثم أرجوكم ، أدعو لها ، وحدثوا الصالحين ممن تعرفون .. بالدعاء لها .
أسأل الله ألاَ يفجعكم بحبيب

اللهم إني أسألك بأنك أنت الله الذي لا إله إلا هو الأحد الصمد الذي لم يلد و لم يولد و لم يكن له كفواً أحد أن تشفي هديل الحضيف و تعيد عليها صحتها و عافيتها إنّك سميعٌ مجيب .

أهل الحرفة

herfa.jpg

منذ أيام .. عرضت فيلم إنشقاق الذي صنعه العزيز رائد السعيد على أحد أصدقائي الجدد .. صديقي هذا متخصص في علوم الأديان و في حوار أهل الكتاب على المنتديات و في غرف المحادثة و إفحامهم بالحجج لدرجة أنه يحفظ كل الآيات المهمة من التوراة و الإنجيل ليستدل بها في حواراته .. هو مبحر في الكتابيّات لدرجة كبيرة .. و الناس تسلم على يديه و الحمد لله تعالى ..كل آية من الكتاب المقدّس مرّت في الفيلم .. كان يعرفها جيّداً .. هذه المزامير .. و هذه كذا .. كان يشرح لي بإستمتاع بعض الخبايا التي لا تنكشف إلّا للخبير في فيلم إنشقاق ..
(more…)

OSOD Jeddah

osj.jpg

اليوم المفتوح للمصادر المفتوحة

قادم إلى جدة .. الأربعاء ٢٦ مارس ٢٠٠٨

بجامعة الملك عبد العزيز

الجدول اليومي

caly.jpg

لأنها فكرة ذات فائدة ..
و لأنها تدور في بالي منذ فترة طويلة ..
و لأن المدون سردال قد شجّع بقية المدونين على خوضها .. و لقي تجاوباً كبيراً .. و الكل يتجه الآن إلى سرد منجزاته اليومية على الملأ ( و ذلك مفيد جدّاً على الأقل للمدون نفسه ) ..
و لأن المدونين يملكون الشجاعة التي لا يملكها الصحفيّون ..

وضعت جدولي اليومي على الملأ .. ربّما يجعلني ذلك أكثر إنجازاً بإذن الله ..
بالطبع .. لن أضع الأمور الشخصيّة .. لكن كل ما يمكن وضعه خارج النطاق الخاص بإذن الله تعالى ..

بإمكانكم مشاهدتها من المتصفّح أو الإشتراك بها من برنامجكم الخاص بالتقويم .. مثل iCal على الماك … و برامج أخرى على جميع الأنظمة ..

ستتوالى التحديثات على الجدول .. بشكل أوتوماتيكي ..
و أدعوكم لعرض جداولكم و منجزاتكم اليومية كذلك ..

:)